پێناسە و حوكمی قوربانی كردن لەشەرعدا: ماڵپەڕی وەڵامەکان
پێناسە و حوكمی قوربانی كردن لەشەرعدا

بسم الله الرحمن الرحیم
سوپاس و ستایش بۆ خواى گەورە وە درودو سڵاو لە سەر گیانى پێغەمبەرى خوا وە لەسەر خێزان و كەس وكارى ئیماندارو هاوەڵان و شوێن كەوتوانى تا رۆژى دوایى.
* پێناسەی قوربانی
الأُضحية: هي ما يُذبح من النعم يوم النحر وأيّام التشريق تقرّباً إلى الله تعالى..
واتە: قوربانی سەربڕینی ئەو ووڵاخەیە یان ئەو حەیوانەیە كە لە ڕۆژی جەژنی قوربان و ڕۆژانی (تەشریق)دا بە مەبەست نزیك بوونەوە لە خوای گەورە، كەواتە مەبەست لەم حەیوان سەربڕینە خواپەرستییە بە جێبەجێكردنی فەرمانی خوا و پێغەمبەر (صلى الله عليه وسلم) بە ئەنجامدانی ئەم دروشمە گەورەیەی ئاینی ئیسلام بە پێی ئەو مەرج و حوكمە تایبەتانەی كە باسی دەكەین بە یارمەتی خوا.
حوكمی قوربانیكردن لە شەرعدا:
بۆچوونی ڕاست و دروستی زانایان لەم بابەتەدا ئەوەیە كە: قوربانی ئەنجامدان (واجب) و فەرز و پێویستە لە سەر هەموو موسڵمانێك توانای هەبێت قوربانی بكات هەموو ساڵێك، واتە ئەگەر كەسێك توانای هەبوو مەڕێك بكڕێت بۆ قوربانی ئەوا (واجب)ە لە سەری قوربانی ئەنجام بدات هەموو ساڵێك، وە ئەگەر توانای هەبوو بەڵام قوربانی نەكرد ئەوا تاوانبار دەبێت چونكە فەرمانی پێغەمبەری (صلى الله عليه وسلم) شكاندووە و ئەم دروشمە گەورەیەی ئاینی پیرۆزی ئیسلامی بە گەورە ڕانەگرتووە.
وە بە هێزترین و ڕوونترین بەڵگەی واجبێتی قوربانی ئەنجامدان ئەم فەرموودە (صحیح)ـانەی لای خوارەوەیە
1 ـ عن مخنف بن سليم (رضي الله عنه) قال: كنا وقوفا عند النبي (صلى الله عليه وسلم) بعرفة فقال: "يا أيَّها الناس إنَّ على كُلِّ أهلِ بيتٍ في كل عام أُضحية " الحديث (صحيح سنن أبـي داود رقم: (2788).)
واتە: ئەی خەڵكینە پێویستە لە سەر هەموو خاوەن ماڵ و هەموو خێزانێك هەموو ساڵێك قوربانی بكات.
قال الـمباركفوري في شرح الحديث " على كلّ أهل بيت ":
(أي واجب عليهم... وقد احتج بـهذا الـحديث من قال بوجوب الأضحية) (تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي: (5/93).)
2 ـ وعن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " من كان له سعة ولـم يضحِّ فلا يَقْرَبَنَّ مُصلاّنا "
واتە: هەر كەسێك توانای هەبێت و قوربانی نەكات با نزیك جێگای نوێژی جەژنمان نەبێتەوە
قال الشوكانـي: (ووجه الإستدلال به: أنّه لـمّا نـهى من كان ذا سعة عن قربان المصلّى إذا لم يضحّ، دلّ على أنّه ترك واجباً، فكأنّه لا فائدة من التقرّب بالصلاة للعبد مع ترك واجب الأضحية)
3 ـ وعن جندب بن سفيان البجلي (رضي الله عنه) قال: " شهدت النبي (صلى الله عليه وسلم) يوم النحر قال: من ذبح قبل أن يصلي فليعد مكانها أخرى ومن لـم يذبح فلْيَذْبَحْ "
واتە: پێغەمبەرم (صلى الله عليه وسلم) بینی لە ڕۆژی جەژنی قورباندا فەرمووی: هەركەسێك قوربانی كردووە پێش ئەوەی نوێژی جەژن بكات با لە جیاتی ئەو قوربانییە قوربانییەكی تر بكاتەوە و ئەوەش نەیكردووە با بیكات.
قال الشوكانـي: (والأوامر ظاهرة في الوجوب لاسيّما مع الأمر بالإعادة)
وقال الحافظ: (وقد استدلّ بهذا الأمر في قوله "فليذبح مكانها أُخرى" من قال بوجوب الأضحية)
وقال الحافظ أيضاً: (واستُدِلَّ بقوله: " اذبح مكانها أخرى " وفي لفظٍ: " أَعِدْ نُسُكَاً " وفي لفظٍ: " ضَحِّ بـها " وغير ذلك من الألفاظ المصرحة بالأمر بالأُضحية على وجوب الأضحية)
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: (وأمَّا الأضحية فالأظهر وجوبـها أيضاً، فإنَّها من أعظم شعائر الإسلام، وهي النسك العام في جميع الأمصار، والنسك مقرون بالصلاة، في قوله تعالى: [قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ] [سورة الأنعام: (162)] ، وقد قال تعالى: [فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ] [سورة الكوثر: (2) ] فأمر بالنحر كما أمر بالصلاة.
وقد قال تعالى: [وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ...] [سورة الـحج: (34) ] ، وقال تعالى: [وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا] [سورة الـحج: (36)] ، وهي من ملة إبراهيم الذي أمرنا باتباع ملته، وبـها يذكر قصة الذبيح...)
[ لە كتێبی:چۆنێتی قوربانی كردن لە سەردەمی پێغەمبەردا صلى الله عليه وسلم] وەرگیراوە
له نووسین و ئامادەكردنی مامۆستا: مـحمد عبد الرحمن

سەردان: ٨٧٣ بەش: قوربانى كردن