هەستان لەبەر جەنازە: ماڵپەڕی وەڵامەکان
هەستان لەبەر جەنازە
پرسیار:

ئایا ئەگەر جەنازەیەکمان بینى هەستینە سەرپێ؟

هەستان بۆ جەنازە حوكمەكەی نەسخ كراوەتەوە ، و ئەویش دوو جۆرە :
أ ـ هەستانی كەسێكی دانیشتوو بۆی ئەگەر جەنازەكەی بەلادا تێپەڕ بوو .
ب ـ وە هەستان و وەستانی شوێن كەوتوانی جەنازەكە تا ئەو كاتەی دەگەنە لای گۆڕەكە ، تاكو دادەنرێتە سەر زەوی ، و بەڵگەش لە سەر ئەمە فەرموودەكەی ( علی ) ە ـ رضي الله عنه ـ ، و چەند گۆیەكی ( لفظ ) ێكی هەیە :
یەکەم : " قام رسول الله صلى الله عليه وسلم للجنازة فقمنا،ثم جلس فجلسنا " (1) .
واتە : پێغەمبەر ی خوا ـ صلى الله عليه وسلم ـ لە سەرەتادا هەستا بۆ جەنازە ئێمەش هەستاین ، و دوای ئەوە دادەنیشت لە كاتی تێپەڕبوونی جەنازە و ئێمەش دادەنیشتین .
دووەم : " كان يقوم في الجنائز ، ثم جلس بعد " (2) .
واتە : پێشتر پێغەمبەری خوا ـ صلى الله عليه وسلم ـ هەڵدەستا بۆ جەنازە ، بەڵام دواتر دادەنیشت .
سێ‌یەم : لەرێگەی ( واقد ) ی كوڕی ( عمر ) ی كوڕی ( سعد ) ی كوری ( معاذ ) كە دەفەرمووێت : " شهدت جنازة في بني سلمة ، فقمت ، فقال لي نافع بن جبير : اجلس فإني سأخبرك في هذا بثبت ثنى مسعود بن الحكم الزرقي أنه سمع علي بن أبي طالب برحبة الكوفة وهو يقول : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرنا بالقيام في الجنازة ، ثم جلس بعد ذلك ، وأمرنا بالجلوس " (3)

 واته : ئـامادەی جەنازەیەك بووم لــە هۆزی ( بنی سلمە ) و هەستــام ، لـــەو كاتەدا ( نافع ) ی كوڕی ( جبیر ) پێی وتم : دانیشە دوایی هەواڵێكی ڕاستت لەو بارەیەوە بۆ دەگێڕمەوە لە ( مسعود ) ی كوڕی ( الحكم الزرقی ) ەوە كە پێ‌ی وتم : كە ئەو گوێ‌ی لە ( علی ) كوڕی ( أبو طالب ) بووە ـ رضي الله عنه ـ لە كوفەدا دەیفەرموو : پێغەمبەری خوا ـ صلى الله عليه وسلم ـ لە سەرەتادا فەرمانی پێ كردین كە هەستین بۆ جەنازە ، و دواتر خۆی دانیشت ، و فەرمانی پێ كردین كە دانیشین ( واتە : لە كاتی بینینی جەنازەدا هەڵنەستین ).
چوارەم : " قام رسول الله صلى الله عليه وسلم مع الجنائز حتى توضع ، وقام الناس معه ، ثم قعد بعد ذلك ، وأمر هم بالقعود " 

واتە : پێغەمبەری خوا ـ صلى الله عليه وسلم ـ لە گەڵ جەنازەدا دەوەستا تاكو دەخرایە سەر زەوی ، دوای ئەوە دادەنیشت ، و فەرمانی بە دانیشتن پێ كردین .
پێنجەم : لە ڕێگەی ( إسماعیل ) ی كوڕی ( مسعود ) ی (4) كوڕی ( الحكم الزرقی ) و ئەویش لە باوكیەوە وتی: " شهدت جنازة بالعراق ، فرأيت رجالا قياما يتظرون أن توضع ، ورأيت علي ابن أبي طالب رضي الله عنه يشير إليهم أن اجلسوا ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قد أمرنا بالجلوس بعد القيام " (5) .
واتە : ئامادەی جەنازەیەك بووم لە عێراق ، و چەند پیاوێكم بینی بەپێوە وەستابووون چاوەڕوان بوون جەنازەكە دابنرێت و ( علی ) ی كوڕی ( أبو طالب ) م بینی ـ رضي الله عنه ـ  ئاماژەی بۆ كردن كە دانیشن ، چونكە پێغەمبەری خوا ـ صلى الله عليه وسلم ـ فەرمانی پێ كردین بە دانیشتن ، و دوای ئەوەی كە فەرمانی پێكردبووین كە هەستان .

سەرچاوە : کتێبی : ئەحكامەكانی جەنازە و داهێنراوەكانی 

نووسینی زانای فەرموودە ناسی سەردەم
پێشەوا شێخ: محمد ناصرالدين الألباني

=======

(1) أخرجه مسلم (3/ 59) وابن ماجه (1/ 468) والطحاوي (1/383) والطيالسي ( 150 ) وأحمد رقم ( 631 ، 1094 ، 1167 ) .
(2) رواه مالك ( 1 / 332 ) وعنه الشافعي في " الام " ( 1 / 247 ) وأبو داود ( 2 / 64 ) .
(3) أخرجه الشافعي وأحمد (627) والطحاوي (1/282) وابن حبان في " صحيحه " هذا الوجه بلفظ آخر وهو .
(4) وقع في الاصل " اسماعيل بن الحكم بن مسعود " والصواب ما أثبت ، وكأنه انقلب على الطابع ، أو بعض النساخ .
(5) أخرجه الطحاوي ( 1 / 282 ) بسند حسن .
قلت : هذا اللفظ والذي قبله صريحان في أن القيام لها حتى توضع داخل في النهي ، وأنه منسوخ ، فقول صديق حسن خان في " الروضة " ( 1 / 176 ) بعد أن قرر منسوخية القيام لها إذا مرت : " وأما قيام الناس خلفها حتى توضع على حتى توضع على الارض فمحكم لم ينسخ " . فهذا خطأ بين ، لمخالفته لما ذكرنا من اللفظين ، والظاهر أنه لم يقف عليهما .