وەڵامی دەیەمی شوبهەی شەخص پەرستان سەبارەت بە (وەسیلە): ماڵپەڕی وەڵامەکان
وەڵامی دەیەمی شوبهەی شەخص پەرستان سەبارەت بە (وەسیلە)
پرسیار:

خوای گەورە فەرموویەتی: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّـهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ} [المائدة].
واتە: ئەی بڕواداران تەقوای خوا بكەن و، وەسیلەی نزیك كەرەوە بگرنە دەست بۆ لای خوا.
بەڵام شەخس پەرستان لایان وایە وەسیلە بریتییه لە حەزرەتی شێخ و پیاوچاكان، وە وا دەزانن كە ئەوان لەخوا نزیكیان دەكەنەوە، لەبەرئەوە كردوویانن بە واسیتە بۆلای خواو داوای لە خوا نزیك كردنەوەیان لێ‌ دەكەن!

بێگومان بۆچوونەكەیان هەڵەیەو پاشماوەی دینی موشریكەكانە كە واسیتەی عیبادەت و هاواركردن و شەفاعەت بۆ كردنیان دادەنا لەنێوان خۆیان و خوای گەورە.
وە زانایانی مانا لێك دەرەوەی قورئان (المفسِّرون) فەرموویانە وەسیلە بریتییە لە (نزیك بوونەوە لە خوا بە: كردنی فەرمانەكانی و دووركەوتنەوە لە نەهیەكانی بە خالصی لەبەر خواو بەم شێوەیەش كە محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ پێی ڕاگەیاندووین لە پەروەردگارەوە)، وەك پەروەردگار خۆی لە حەدیسێكی قودسیدا دەفەرموێت:((وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِى بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ ، وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ)) (١). واتە: بەندەی من لێم نزیك نابێتەوە بە هیچ شتێك خۆشەویست تر لام، لە بەجێ‌ گەیاندنی ئەو كارانەی فەڕزم كردون لەسەری، وە بەردەوام بەندەی من لێم نزیك دەبێتەوە بە سوننەتەكانیش تا خۆشم دەوێت. كەواتە: وەسیلەی نزیك بوونەوە لە خوا ئەنجامدانی فەڕزەكان و سوننەتەكانە.
وە زانای (المفسِّر) (الإمام الشنقيطي) لە تەفسیری ئەم ئایەتە پیرۆزەدا فەرموویەتی: (اعلم أنَّ جمهور العلماء على أنّ المراد بالوسيلة هنا هو القربة الى الله تعالى: بامتثال أوامـره، واجتناب نواهيهِ؛ على وفق ما جاء به محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ باخلاصٍ في ذلك لله تعالى, لِأنّ هذا وحده هو الطريق الموصلة إلى رضا الله تعالى, ونيلِ ما عنده من خير الدنيا والآخرة.
وأصل الوسيلة: الطريق التي تُقَرِّب إلى الشيء, وتوصل إليه وهي العمل الصالح بإجماع العلماء(٢), لِأنهُ لا وسيلة الى الله تعالى إلا باتباع رسوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وعلى هذا فالآيات المبينة للمراد من الوسيلة كثيرةٌ جداً كقوله تعالى:
{وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا} [الحشر ٧] ...
{قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّـهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّـهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّـهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ﴿٣١﴾} [آل عمران].
وبهذا التحقيق تعلم أنّ ما يزعمه كثيرٌ من ملاحدةِ أتباع الجهال المدَّعين للتصوّفِ من أن المراد بالوسيلةِ في الآية الشيخُ الذي يكون له واسطة بينه وبين رَبّة، أنّه تخبُّطٌ في الجهل و العمى و ضلال مُبين و تلاعب بكتاب الله تعالى، واتخاذ الوسائط من دونِ الله من أصولِ كُفر الكفار، كما صرّح به تعالى في قوله عنهم: {مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّـهِ زُلْفَىٰ} (الزمر ٣) وقوله : {وَيَقُولُونَ هَـٰؤُلَاءِ شُفَعَاؤُنَا عِندَ اللَّـهِ} (يونس ١٨)... سبحانه وتعالى عمّا يُشركون، فيجب على كل مكلَّفٍ أن يعلم أن الطريق الموصِلة إلى رضى الله وجنّتةِ ورحمتهِ هى اتّباع رسولهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، ومن حاد عن ذلك فقد ضلّ سواء السبيل)(٣).
وقال تعالى: {قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا ﴿٥٦﴾ أُولَـٰئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَىٰ رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ۚ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ﴿٥٧﴾} [الإسراء].
معنى الآية إنكم تدعون مخلوقين من أنبياء وملائكة وجن وإنس وغيرهم فهؤلاء لا يستطيعون أن يكشفوا عنكم أي ضر ولا يحولوه عنكم...وهم أنفسهم أي الأنبياء وغيرهم يدعون ويبتغون إلى ربهم الوسيلة بطلبهم قربه ورحمته سبحانه ويخافون عذابه... فإذا كان هذا حالهم فكيف تجعلونهم أنتم وسيلة إلى ربكم .
يقول العلامة الآلوسي في روح المعاني ٦/١٢٤ وكذلك في تفسير القاسمي ٦/١٩٦٨ : (إن الوسيلة في الآية هنا تطلق على الأعمال الصالحة) .


(١) رواه البخاري: (٦٥٠٥) .
(٢) يقول ابن عباس والسدي وقتادة في تفسير هذه الآبة (أي تقربوا اليه بطاعته والعمل بما يرضيه) قال ابن كثير: (وهذا الذي قاله هؤلاء الأئمة الأربع لا خلاف فيه بين المفسرين) تفسير ابن كثير ٢/٥٢- ٥٣ .
(٣) (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن) .

لە کتێبی : خواپەرستى نەک شەخس پەرستى وەرگیراوە لە نوسینى : د.عبداللطیف أحمد

سەردان: ١١٦ بەش: شوبهەکانى شەخس پەرستان