فەرمودە لاواز و هەڵبەستراوەکان سەبارەت شەوی قەدر: ماڵپەڕی وەڵامەکان
فەرمودە لاواز و هەڵبەستراوەکان سەبارەت شەوی قەدر
پرسیار:

 فەرمودە لاواز و هەڵبەستراوەکان کامانەن سەبارەت شەوی قەدر؟

بسم الله الرحمن الرحیم
سوپاس و ستایش بۆ خواى گەورە وە درودو سڵاو لە سەر گیانى پێغەمبەرى خوا وە لەسەر خێزان و كەس وكارى ئیماندارو هاوەڵان و شوێن كەوتوانى تا رۆژى دوایى.

ئەمانە خوارەوە بریتین لە کۆمەڵە فەرمودەیەکی لاواز و هەڵبەستراون سەبارەت بەشەوی قەدر کە لە تۆڕەکۆمەڵایەتیەکان و لە ناو خەڵکیدا بڵاوە بەڵام هیچیان صەحیح نین بۆیە گرنگە تاکی موسڵمان بەتایبەت لەمانگی ڕەمەزاندا ئاگاداریان بێت ..

1- ((إذا كان ليلة القدر؛ نزل جبريل عليه السلام في كبكبةٍ من الملائكة، يصلون على كلِّ عبدٍ - قائمٍ أو قاعدٍ – يذكر الله – عزَّ وجلَّ؛ فإذا كان يوم عيدهم - يعني: يوم فطرهم - باهى بهم ملائكته، فقال: يا ملائكتي ! ما جزاء أجير وفَّى عمله؟ ! قالوا: ربنا ! جزاؤه أن يوفَّى أجره؛ قال: ملائكتي ! عبيدي وإمائي قضوا فريضتي عليهم، ثمَّ خرجوا يعجون إليَّ الدُّعاء، وعزَّتي وجلالي وكرمي وعُلوِّي وارتفاع مكاني؛ لأجيبنَّهم، فيقول: ارجعوا فقد غفرت لكم، وبدَّلت سيِّئاتكم حسنات – قال-؛ فيرجعون مغفورًا لهم)).

2- ((اطلبوها ليلة سبع عشرةٍ من رمضان، وليلة إحدى وعشرين، وليلة ثلاثٍ وعشرين، ثمَّ سكت)).

3- ((التمسوا ليلة القدر آخر ليلةٍ من رمضان)).

4- ((التمسوا ليلة القدر في أربعٍ وعشرين)).

5- ((إنَّ الله تعالى وهب لأمَّتي ليلة القدر، ولم يعطها من كان قبلهم)).

6- ((ليلة القدر.. هي ليلة مطرٍ وريحٍ ورعدٍ)).

7- ((من صلَّى العشاء في جماعة؛ فقد أخذ بحظه من ليلة القدر)).
 

سەردان: ٦٣٩ بەش: شەوى قەدر