زيكری تایبەت بە دەست نوێژ: ماڵپەڕی وەڵامەکان
زيكری تایبەت بە دەست نوێژ
پرسیار:

ئایا دەستنوێژگرتن وێرد(أذكار)ی تایبەتی خۆی هەیە؟ و ئەگەر هەبێ ئایا گوتنیان واجبە؟

وەڵامی پرسیارەکە بە پوختی:

دەستنوێژگرتن لە دەست پێك و كۆتاییدا وێردی تایبەتی خۆی هەیە، گوتنیان واجب نییە، بەڵكو سوننەتە، واتە باشتر وایە بڵێی و بە نەگوتنیان تاوانبار نابی،بە ڵكو بێبەش دەبی لە پاداشتێكی زۆر

دەستنوێژگرتن لە دەست پێك و كۆتاییدا وێردی تایبەتی خۆی هەیە، گوتنیان واجب نییە، بەڵكو سوننەتە، واتە باشتر وایە بڵێی و بە نەگوتنیان تاوانبار نابی،بە ڵكو بێبەش دەبی لە پاداشتێكی زۆر، لەو وێردانەش:
* لە سەرەتای دەستپێكردنی دەستنوێژگرتن : ((بِسْمِ الله))
* لە كۆتایی دەستنوێژگرتن چەند دوعایەك هەن لەوانە(1) : ((أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ اللَّهُمَّ اجْعَلْنِى مِنَ التَّوَّابِينَ وَاجْعَلْنِى مِنَ الْمُتَطَهِّرِينَ)).
لە مەبەستەكانی وێردی پێش دەستنوێژ: دیارخستنی پشت بەستنە بە خودا لە سەرەتای ئەنجامدانی عیبادەت و لە مەبەستەكانی وێردی كۆتایی دەستنوێژ: پاككردنەوەی واتایی (معنوي)یە بۆ دڵ و دەروون، بە شەهادەی یەك خوداپەرستی (توحيد)، پاش پاكبوونەوەی جەستەیی(حسي) بە ئاوی دەستنوێژگرتن.

بەڵگە:
* في حديث رفاعة بن رافع في قصة المسيء صلاته: ((فَتَوَضَأ كَما أَمَرَكَ اللهُ جلَّ و عزَّ))(2) . وليس في الآية الآمرة بالوضوء: [يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا .... ](3) الأمر بالتسمية بخلاف آية الصيد [وَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهِ](4)   و آية الذكاة [وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ](5)  فلو كانت  التسمية في الوضوء واجبة لذكرت عند الأمر بها(6) .
*  عَنْ عُمَرَ ( رضي الله عنه) قالَ: قال رَسُولُ اللهِ (): « مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ قَالَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ اللَّهُمَّ اجْعَلْنِى مِنَ التَّوَّابِينَ وَاجْعَلْنِى مِنَ الْمُتَطَهِّرِينَ فُتِحَتْ لَهُ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ »(7). 
* عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : (( كَانَ النَّبِىُّ إِذَا تَوَضَّأَ فَوَضَعَ يَدَيْهِ فِى الإِنَاءِ سَمَّى اللَّهَ وَيُسْبِغُ الْوُضُوءَ ...))(8) .
* عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ « لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لاَ وُضُوءَ لَهُ وَلاَ وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْهِ »(9). 


(1) لمعرفة المزيد من أذكار الفراغ من الوضوء ينظر : (عمل اليوم و الليلة لإبن السني بتخريج الشيخ سليم الهلالي)  باب مايقول إذا فرغ من الوضوء(1\72 ـ 77 ).
(2) أخرجه أبو داود (862) و الحديث في الصحيحين بدون هذه الجملة.
(3) المائدة :6
(4) المائدة:4
(5) الحج: 36
(6) ينظر : منحة العلام شرح بلوغ المرام (1\223).
(7) أخرجه الترمذي (55) و أصله عند مسلم (234)مختصراً. و جاء في روايةٍ إعادة هذا الذكر ثلاث مرات مختصراً على الشهادتين. ينظر: المسند المصنف المعلل للمحقق بشار عواد(1\445ـ446) .
(8) أخرجه ابن ماجه(1062) . 
(9) أخرجه أحمد (2\418) و أبو داود(101) و ابن ماجه (399). قال ابن كثير في تفسيره (3\43) أن أحاديث التسمية يشد بعضها بعضاً، و تكون من باب الحسن لغيره. وقال السهارنفوري في شرحه على سنن أبي داود: (اتفقت الأمة على أن النفي في الجملة الأولى (لاَ صَلاَةَ لِمَنْ لاَ وُضُوءَ لَهُ) محمولٌ على نفي الصحة، و أما في الجملة الثانية (لاَ وُضُوءَ لِمَنْ لَمْ يَذْكُرِ اسْمَ اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْهِ) فاختلف فيه...) ثم رجح أنها لنفي الكمال أي لا وضوء كاملة لمن لم يذكر اسم الله عليه. ينظر : بذل المجهود في حل سنن أبي داود(1\498ـ499) .
 

سەردان: ١١٣ بەش: پاك و خاوێنى