ئايا ڕاستە زانایانی شیعه‌ باوه‌ڕیان وایه‌ كه‌وا نه‌ته‌وه‌ی كورد له‌ مرۆڤـ نین به‌ڵكو گروپێكن له‌ دێو و جنۆكه‌؟: ماڵپەڕی وەڵامەکان
ئايا ڕاستە زانایانی شیعه‌ باوه‌ڕیان وایه‌ كه‌وا نه‌ته‌وه‌ی كورد له‌ مرۆڤـ نین به‌ڵكو گروپێكن له‌ دێو و جنۆكه‌؟

بسم الله الرحمن الرحیم سوپاس و ستایش بۆ خواى گەورە وە درودو سڵاو لە سەر گیانى پێغەمبەرى خوا وە لەسەر خێزان و كەس وكارى ئیماندارو هاوەڵان و شوێن كەوتوانى تا رۆژى دوایى.
بۆ وەڵامى بەڕێزتان سەرنجت بۆ ئەم بابەتە ڕادەکێشم کە لەو بارەیەوە نوسراوە و هەر لە کتێبەکانى خۆیانەوە وەرگیراون بە ناونیشانى : 
بیروباوه‌ڕی زانایانی شیعه‌ سه‌باره‌ی به‌ نه‌ته‌وه‌ی كورد
زانایانی شیعه‌ باوه‌ڕیان وایه‌ كه‌وا نه‌ته‌وه‌ی كورد له‌ مرۆڤـ نین
به‌ڵكو گروپێكن له‌ دێو و جنۆكه‌ كه‌ په‌رده‌یان له‌سه‌ر لابراوه‌ و ده‌بینرێن !!
وه‌ ئه‌وان وه‌كو كه‌سانی گه‌ڕ و گوول و داماو و بێچاره‌ وان بۆیه‌ دروست نیه‌ مامه‌ڵه‌یان له‌گه‌ڵدا بكرێت !!

وه‌ ئه‌م بیروباوه‌ڕه‌ به‌ لای شیعه‌وه‌ له‌ كتێب و سه‌رچاوه‌كانی بیروباوه‌ڕ و فه‌رمووده‌ و فقهی جێمتمانه‌ و پشتپێبه‌ستراو به‌ لای شیعه‌كانه‌وه‌ تۆماركراو و نووسراوه‌ته‌وه‌ :

روى الكليني في الكافي عن أبي الربيع الشامي قال: (سألت أبا عبد الله عليه السلام فقلت : إن عندنا قوما من الأكراد ، وإنهم لا يزالون يجيئون بالبيع ، فنخالطهم ونبايعهم ؟ قال : يا أبا الربيع لا تخالطوهم ، فان الأكراد حيٌّ من أحياء الجن ، كشف اللهُ تعالى عنهم الغطاء فلا تخالطوهم) الكافي : (5/158) ، رياض المسائل للسيد علي الطباطبائي : (ج1 ص520) ، جواهر الكلام – الشيخ الجواهري : (ج 3 ص 116) ، من لا يحضره الفقيه – الشيخ الصدوق : (ج 3 ص 164) ، تهذيب الأحكام – الشيخ الطوسي : (7/405) ، بـحار الأنوار – العلامة المجلسي : (ج 100 ص 83) ، تفسير نور الثقلين - الشيخ الحويزي : (ج 1 ص 601) .
واتا : كوله‌ینی له‌ كتێبی (الكافی)دا له‌ (أبی الربیع الشامی)ه‌وه‌ ده‌گێڕێته‌وه‌ كه‌ وتویه‌تی : "پرسیارم كرد له‌ باوكی عبدالله علیه السلام و وتم : لای ئێمه‌ خه‌ڵكانێك هه‌ن له‌ نه‌ته‌وه‌ی كورد ، وه‌ ئه‌وان به‌رده‌وام دێن بۆ ناومان بۆ كڕین و فرۆشتن ، ئایا تێكەڵاویان بكه‌ین و كڕین و فرۆشتنیان له‌گه‌ڵدا بكه‌ین ؟
ئه‌ویش وتی : ئه‌ی (أبا الربیع) تێكەڵاویان مه‌كه‌ن چونكه‌ كورده‌كان گروهێكن له‌ گروهه‌كانی دێو و جنۆكه‌ كه‌ خوای گه‌وره‌ په‌رده‌ی له‌سه‌ر لاداون و ده‌ری خستوون بۆیه‌ تێكەڵاویان مه‌كه‌ن" .
وفي رواية : (ولا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهم جنس من الجن كشف عنهم الغطاء) الكافي للكليني : (5/352) .
وه‌ له‌ ریوایه‌تێكی تردا هاتووه‌ وتویه‌تی : هیچ یه‌كێك ماره‌نه‌كه‌ن له‌ كورده‌كان چونكه‌ ئه‌وان به‌شێكن له‌ دێو و جنۆكه‌ و په‌رده‌یان له‌سه‌ر لابراوه‌ و ده‌بینرێن !!
قال الطوسي : (وينبغي أن يتجنب مخالطة السفلة من الناس والأدنين منهم، ولا يعامل إلا من نشأ في خير، ويجتنب معاملة ذوي العاهات والمحارفين ، ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد، ويتجنب مبايعتهم ومشاراتهم ومناكحتهم) النهاية- الشيخ الطوسي ص : (373) .
واتا : وه‌ پێویسته‌ خه‌ڵكی خۆیان به‌دوور بگرن له‌ تێكلێوی كردنی كه‌سانی سووك و نزم ، وه‌ مامه‌ڵه‌ نه‌كرێت ته‌نها له‌گه‌ڵ ئه‌وانه‌دا نه‌بێت كه‌ له‌ چاكه‌دا پێگه‌یشتوون ، وه‌ پێویسته‌ خه‌ڵكی خۆیان به‌دوور بگرن له‌ مامه‌ڵه‌كردن و كڕین و فرۆشتن له‌گه‌ڵ كه‌سانی خاوه‌ن نوقسانی و ده‌رده‌دار و بێبه‌ش و بێفه‌ڕ ، وه‌ نابێت تێكلاوی هیچ یه‌كێك بكرێت له‌ نه‌ته‌وه‌ی كورد و ده‌بێت خه‌ڵكی خۆیان به‌دوور بگرن له‌ مامه‌ڵه‌كردن و كڕین و فرۆشتن و زه‌واج كردن له‌گه‌لیاندا .
قال ابن إدريس الحلي : (ولا ينبغي أن يخالط أحدا من الأكراد ، ويتجنب مبايعتهم ، ومشاراتهم ، ومناكحتهم ، قال محمد بن إدريس: وذلك راجع إلى كراهية معاملة من لا بصيرة له، فيما يشتريه، ولا فيما يبيعه، لأن الغالب على هذا الجيل والقبيل قلة البصيرة، لتركهم مخالطة الناس، وأصحاب البصائر) السرائر - ابن إدريس الحلي : (ج 2 ص 233) .
واتا : وه‌ نابێت و گونجاو نیه‌ كه‌وا خه‌ڵك تێكه‌ڵ ببن له‌گه‌ڵ هیچ یه‌كێك له‌ كورده‌كان ، وه‌ پێویسته‌ خه‌ڵكی خۆیان به‌دوور بگرن له‌ مامه‌ڵه‌كردن و كڕین و فرۆشتن و زه‌واج كردن له‌گه‌لیاندا ، وه‌ هۆكاری ئه‌مه‌یش ده‌گه‌ڕێته‌وه‌ بۆ ناپه‌سندی و كه‌راهه‌ت و بێزراوی مامه‌ڵه‌كردن له‌گه‌ڵ ئه‌و كه‌سانه‌ی كه‌وا به‌رچاوڕۆشن نین له‌وه‌ی كه‌ ده‌یكڕێت و له‌وه‌یش كه‌ ده‌یفرۆشێت ، چونكه‌ كه‌م به‌رچاوڕۆشنیه‌ زاڵه‌ به‌سه‌ر ئه‌م نه‌وه‌ و گروهه‌دا له‌به‌ر ئه‌وه‌ی كه‌ ئه‌وانه‌ وازیان هێناوه‌ له‌ تێكلێوی كردنی خه‌ڵك و كه‌سانی به‌رچاوڕۆشن .
وقال يحيى بن سعيد الحلي : (ويكره مخالطة الأكراد ببيع وشراء ونكاح) الجامع للشرايع ص : (245) .
واتا : وه‌ تێكەڵاوی كردنی كورده‌كان به‌ پێفرۆشتن و لـێكڕین و زه‌واج كردن كارێكی ناپه‌سنده‌ و مه‌كروهه‌ و بێزراوه‌ .
وقال الحلي : (مسألة: يكره له معاملة الأكراد ومخالطتهم، ويتجنب مبايعتهم ومشاركتهم ومناكحتهم لما رواه الشيخ عن أبي الربيع الشامي قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام قلت: إن عندنا قوما من الأكراد وإنهم لا يزالون يجتنبون مخالطتهم ومبايعتهم؟ فقال عليه السلام: يا أبا ربيع لا تخالطوهم فإن الأكراد حي من أحياء الجن كشف الله عنهم الغطاء فلا تخالطوهم وكذلك يكره معاملة أهل الذمة) منتهى المطلب الحلي: (ج2ص 1003)، تذكرة الفقهاء للحلي : (ج 1 ص 586)، جواهر الكلام - الشيخ الجواهري : (ج 22 ص 457)، علل الشرائع - الشيخ الصدوق: (ج 2 ص 527) .
واتا: بابه‌تێك: بێزراو و ناپه‌سند و مه‌كروهه‌ بۆ كه‌سێكی شیعه‌ كه‌وا مامه‌ڵه‌ و تێكلێوی بكات له‌گه‌ڵ نه‌ته‌وه‌ی كورد، وه‌ پێویسته‌ خه‌ڵكی خۆیان به‌دوور بگرن له‌ مامه‌ڵه‌كردن و كڕین و فرۆشتن و زه‌واج كردن له‌گه‌لیاندا له‌به‌ر ئه‌وه‌ی كه‌ (الشیخ واتا : الكلینـی) گێڕاویه‌ته‌وه‌ له‌ (أبی الربیع الشامی)ه‌وه‌ كه‌ وتویه‌تی: "پرسیارم كرد له‌ باوكی عبدالله سه‌لامی خوای له‌سه‌ر بێت و وتم: لای ئێمه‌ خه‌ڵكانێك هه‌ن له‌ نه‌ته‌وه‌ی كورد، وه‌ شیعه‌كان به‌رده‌وام خۆیان به‌دوور ده‌گرن له‌ تێكلێوی كردنیان و مامه‌ڵه‌كردن و كڕین و فرۆشتن له‌گه‌لیاندا؟
ئه‌ویش سه‌لامی خوای له‌سه‌ر بێت وتی: ئه‌ی (أبا الربیع) تێكلێویان مه‌كه‌ن چونكه‌ كورده‌كان گروهێكن له‌ گروهه‌كانی دێو و جنۆكه‌ كه‌ خوا په‌رده‌ی له‌سه‌ر لاداون و ده‌ری خستوون بۆیه‌ تێكلێویان مه‌كه‌ن"، وه‌ به‌ هه‌مان شێوه‌ مامه‌ڵه‌كردن له‌گه‌ڵ ئه‌و كافرانه‌ی كه‌وا له‌ ناو ولێتی ئیسلامدا ده‌ژین بێزراو و ناپه‌سند و مه‌كروهه‌.
وعن الصادق عليه السلام قال: (لا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهن حي من الجن كشف عنهم العطاء) تذكرة الفقهاء العلامة الحلي: (ج 2 ص 569) .
واتا: (ئیمام جه‌عفه‌ری ێادق) سه‌لامی خوای له‌سه‌ر بێت وتویه‌تی: " له‌گه‌ڵ هیچ یه‌كێك له‌ كورد زه‌واج نه‌كه‌ن چونكه‌ ئه‌وان گروهێكن له‌ دێو و جنۆكه‌ و په‌رده‌یان له‌سه‌ر لادراوه‌" .
وعن أبي الربيع الشامي قال: قال لي أبو عبد الله عليه السلام: لا تشتر من السودان أحدا، فإن كان لا بد فمن النوبة، فإنهم من الذين قال الله تعالى : (ومن الذين قالوا أنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به) إنهم يتذكرون ذلك الحظ، وسيخرج مع القائم منا عصابة منهم ، ولا تنكحوا من الأكراد أحدا فإنهن جيش من الجن كشف عنهم الغطاء) المهذب البارع لابن فهد الحلي : (3/182) مسالك الأفهام الشهيد الثاني : (ج3 ص 186) ، وانظر المهذب البارع لابن فهد الحلي : (ج3 ص 182) : تجد فيه بأبا بعنوان : (باب من كره مناكحته من الأكراد والسودان وغيرهم) (ج5/ 352) ، مجمع الفائدة - المحقق الأردبيلي : (ج 8 ص 129) ، وسائل الشيعة (ط. آل البيت) الحر العاملي : (ج 02 ص 84) ، وسائل الشيعة (الإسلامية) - الحر العاملي : (ج 21 ص 307) .
واتا : (أبی الربیع الشامی) وتویه‌تی: باوكی عبدالله سه‌لامی خوای له‌سه‌ر بێت پێمی وت: له‌گه‌ڵ هیچ یه‌كێك له‌ سوودانیه‌كان كڕین و فرۆشتن مه‌كه‌، وه‌ ئه‌گه‌ر هه‌ر ناچار بوو بۆ ئه‌وه‌ ئه‌وا با له‌گه‌ڵ تیره‌ی (النوبه‌)كاندا بیكات، چونكه‌ ئه‌وانه‌ له‌وانه‌ن كه‌ خوای گه‌وره‌ له‌ باره‌یانه‌وه‌ فه‌رموویه‌تی:(ومن الذين قالوا أنا نصارى أخذنا ميثاقهم فنسوا حظا مما ذكروا به) ئا ئه‌وانه‌ ئه‌و به‌شیان بیرده‌كه‌وێته‌وه‌، وه‌ گروپێك له‌وانه‌ له‌گه‌ڵ مه‌هدی ده‌ركه‌وتی ئێمه‌ ده‌رده‌كه‌ون، وه‌ له‌گه‌ڵ هیچ یه‌كێك له‌ كورد زه‌واج نه‌كه‌ن چونكه‌ ئه‌وان سوپایه‌كن له‌ دێو و جنۆكه‌ و په‌رده‌یان له‌سه‌ر لادراوه‌.
وه‌ له‌ هه‌ندێك كتێب و سه‌رچاوه‌ی تریاندا ئه‌م ناونیشانه‌ی تێدا هاتووه‌: (باب من كره مناكحته من الأكراد والسودان وغیرهم) واتا: بابه‌تێك سه‌باره‌ت به‌و كه‌سانه‌ی كه‌ به‌ناپه‌نسد و بێزروا و مه‌كروهیان داناوه‌ زه‌واج كردن له‌گه‌ڵ كورد و سوودانی و جگه‌ له‌وانیش.
هه‌روه‌ها مێژوونووسی شیعه‌ مه‌زهه‌ب "مه‌سعودی" له‌ كتێبی " مروج الذهب للمسعودي"دا : (ج 1 / ص 218) : "الأكراد ونسبهم ومساكنهم: وأما أجناس الأكراد وأنواعهم فقد تنازع الناس في بدئهم؛ فمنهم من رأى أنهم من ربيعه بن نزار بن معد بن عدنان، انفردوا في قديم الزمان، وانضافوا إلى الجبال والأودية، دعتهم إلى ذلك الأنفة، وجاوروا من هنالك من الامم الساكنة المدن والعمائر من الأعاجم والفرس، فحالوا عن لسانهم، وصارت لغتهم أعجمية،ولكلِ نوع من الأكراد لغة لهم بالكردية، ومن الناس من رأى أنهم من مضر بن نزار، وأنهم من ولد كرد بن صعصعة بن هوازن، وأنهم انفردُوا في قديم الزمان لوقائع ودماء كانت بينهم وبين غسان، ومنهم من رأى أنهم من ربيعه ومضر، وقد اعتصموا في الجبال طلباً للمياه والمرادى فحالوا عن اللغة العربية لما جاورهم من الأمم.

ومن الناس من ألحقهم بإماء سليمان بن داود عليهما السلام حين سلب ملكه ووقع على إمائه المنافقات الشيطانُ المعروف بالجسد، وعصم الله منه المؤمنات أن يقع عليهن، فعلق منه المنافقات، فلما رَدَّ اللهّ على سليمان مُلْكه ووضع تلك الإماء الحوامل من الشيطان قال: أكردوهن إلى الجبال والأودية، فربتهم أمه اتهم، وتناكحوا، وتناسلوا، فذلك بدء نسب الأكراد.

ومن الناس من رأى أن الضحاك ذا الأفواه المقدَّم ذكره في هذا الكتاب الذي تنازعت فيه الفرس والعرب من أي الفريقين هو، أنه خرج بكتفيه حَيتَانِ فكانتا لا تُغَذَيان إلا بألدمغة الناس، فأفنى خلقاً كثيراً من فارس، واجتمعت إلى حربه جماعة كثيرة وافاه أفريدون بهم وقد شالوا راية من الجلود تسميها الفرس درفش كاوَان، فأخذ أفريدون الضحاك وقيدهُ في جبل دنباوند على ما ذكرنا، وقد كان وزير الضحاك في كل يوم يذبح كبشاً ورجلاً ويخلط أدمغتهما، ويطعم تينك الحيتين اللتين كانتا في كتفي الضحاك، ويطرد من تخلَّص إلى الجبال، فتوحشوا وتناسلوا في تلك الجبال فهم بدء الأكراد، وَهؤلاء من نسلهم، وتشعبوا أفخادْاً، وما ذكرنا من خبر الضحاك فالفُرْسُ لايتنا كرونه، ولا أصحاب التواريخ القديمة ولا الحديثة) " .

ئه‌مه‌یه‌ هه‌ڵویستی شیعه‌كان به‌رامبه‌ر به‌ نه‌ته‌وه‌ی كورد!!!
ئاماده‌كردنی: كوردێكی ئه‌م كوردستانه‌

سەردان: ١,٥٠٨ بەش: هەمەجۆر