ئایا دەتوانین مەسح لەسەر لەفافی قاچەكان بكەین؟: ماڵپەڕی وەڵامەکان
ئایا دەتوانین مەسح لەسەر لەفافی قاچەكان بكەین؟
پرسیار:

ئایا دەتوانین مەسح لەسەر لەفافی قاچەكان بكەین؟ وەك لەفافە پزیشیكییەكانی ئەم سەردەمە، یان  پێچانی قاچەكان بە پارچە قوماشێك لە بەر سەرما یان هەر هۆكارێكی دیكە؟

بەڵێ ئەم لەفافانە حوكمی خوفیان هەیە و دەتوانین مەسحیان لەسەر بكەین، ئەگەر كاتی پێچانیان مرۆڤ بە دەستنوێژ بێت.
بەڵگە:
أفتى بالجواز في هذه المسألة شيخ الإسلام ابن تيمية (فتاوى شيخ الإسلام21\185) و وافقه في هذا العصر الشيخ محمد صالح العثيمين في فتاويه (11 \167، 168) و الشرح الممتع (1\235) و أيد القول بالقياس و بما أخرجه أبو داود في سننه(146) عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ: (بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ سَرِيَّةً فَأَصَابَهُمُ الْبَرْدُ فَلَمَّا قَدِمُوا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ أَمَرَهُمْ أَنْ يَمْسَحُوا عَلَى الْعَصَائِبِ وَالتَّسَاخِينِ ) و قال: يمكن أن نأخذ من كلمة التساخين جواز المسح على اللفافة، لأنه يحصل بها التسخين، و هو الغرض الذي من أجله لبست الخف(1).


(1) ينظر دراسة هذا القول في كتاب (إنفرادات شيخ الإسلام ابن تيمية الفقهية عن الأئمة الأربعة. تأليف: محمد سيد حاج ص245 ـ 248).
 

سەردان: ١,١٩١ بەش: مەسح کردن لەسەر گۆرەوى و خوف