ئایا ڕاستە شوێن دەمی پشیلە خاوێنە؟: ماڵپەڕی وەڵامەکان
ئایا ڕاستە شوێن دەمی پشیلە خاوێنە؟
پرسیار:

ئایا ڕاستە شوێن دەمی پشیلە خاوێنە؟  جیاوازی چییە لەگەڵ شوێن دەمی سەگ، كە پێویستە حەفت جار بشوردرێت یەكەمیان بەخۆل؟

وەڵامی پرسیارەکە بە پوختی:

شوێن دەمی پشیلە وەكو شوێن دەمی سەگ پیس نییە كە حەفت جار بشۆردرێت یەكەمیان بەخۆل، بەڵام واباشە شوێن دەمی پشیلە یەك جار بشۆرێت، وەكو ئاسانكارییەك، چونكە لە ناو ماڵان دەژیت.

شوێن دەمی پشیلە وەكو شوێن دەمی سەگ پیس نییە كە حەفت جار بشۆردرێت یەكەمیان بەخۆل، بەڵام واباشە شوێن دەمی پشیلە یەك جار بشۆرێت، وەكو ئاسانكارییەك، چونكە لە ناو ماڵان دەژیت.
بەڵگە:
1 ـ عن أبي هريرة ( رضي الله عنه) عن النبـي () أنه قال: ((يُغسلُ الإناءُ إذا ولغَ فيه الكلبُ سبع مراتٍ، أُولاهُنَّ أو أُخراهُنَّ بالتراب، و إذا ولَغَتْ فيهِ الهِرةُ غُسِلَ مَرَّةً))(1).
2 ـ عن كبشة ابنة كعب بن مالك، و كانت عند ابن أبي قتادة، أن أبا قتادة دخل عليها، قالت: فسكبتُ له وَضُوءاً، قالت: فجاءَت هِرَّةٌ تَشْرَبُ، فأصغا لها الإناءَ حتَّى شَرِبتْ، قالت كبشةُ: فرآني أنظر إليه! فقال أتعجبين يا ابنةَ أخي؟ فقلتُ: نعم، قال إن رسول الله () قال: ((إنها ليست بنجس، إنَّما هي من الطوافين عليكم أو الطوافات))(2).


(1) رواه الترمذي (91) وقال: هذا حديثٌ حسنٌ صحيح. و الراجح أن الغسل من ولوغ الهرة مدرجٌ من قول أبي هريرة موقوفاً بسندٍ صحيح. ينظر: المسند الجامع لبشار عواد (16\528) و تحفة الأحوذي (1\92 ـ 94).
(2) رواه الترمذي في جامعه (92) وقال: هذا حديثٌ  حسنٌ صحيح. و هو قول أكثر العلماء من أصحاب النبـي () و التابعين و مَنْ بعدهم: مثل الشافعي وأحمد و إسحاق: لم يروا بسؤر الهرة بأساً.

سەردان: ٩٩٠ بەش: پاك و خاوێنى