ئەو کەسەى کە مردوو دەشۆرێ واجبە دواى خۆش بشوات یان سوننەتە؟ خێرى شۆردى مردوو چۆنە؟: ماڵپەڕی وەڵامەکان
ئەو کەسەى کە مردوو دەشۆرێ واجبە دواى خۆش بشوات یان سوننەتە؟ خێرى شۆردى مردوو چۆنە؟

زانای پایەبەرز شێخ ئەلبانی (ڕەحمەتی خوای لێبێت) لە كتێبی : ئەحكامەكانی جەنازە دا دەفەرموێ :
سوننەتە بۆ ئەو كەسەی كە هەڵدەستێ‌ بە شۆردنەكەی خۆی بشوات ، ئەوەش لە بەر فەرموودەی پێغەمبەر كە فەرموویەتی : " من غسل ميتا فليغتسل ، ومن حمله فليتوضأ " (1) ، واتە : ئەو كەسەی مردوویەك دەشوات با غوسڵ بكات ، وئەوەش كە هەڵی دەگرێت با دەستنوێژ بشوات .
وە ئەو كەسەش كە هەڵدەستی بە شۆردنی پاداشتێكی گەورەی هەیە ، بەڵام ئەو پاداشتە گەورەیە بە دوو مەرجە :
یەكەم : ستری بكات و باسی هیچێك لەو عەیبانە نەكات كە بەرچاوی دەكەوێت ، ئەوەش لە بەر ئەو فەرموودەیەی پێغەمبەر كە فەرموویەتی : " من غسل مسلما ، فكتم عليه ، غفر له الله أربعين مرة ، ومن حفر له ، فَأَجَنَّه ، أجري عليه ، كأجر مسكن أسكنه إياه إلى يوم القيامة ، ومن كفنه ، كساه الله يوم القيامة من سندس ، واستبرق الجنة "(2) ، واتە : ئەو كەسەی كە موسڵمانێك بشوات ، عەیب و عاری بپۆشێت ، ئەوا خوای پەروەردگار چل جار لە تاوانەكانی خۆش دەبێت ، و ئەو كەسەش گۆڕەكەی بۆ بكەنێت ، و دایبپۆشێت ، ئەوا بەبەردەوامی خێری ئەوەی بۆ دەنووسرێت كە ئەگەر خانوویەكی بۆ دروست كردبێت و تێیدا جێنشینی كردبێت تاكو ڕۆژی دوایی ، و ئەو كەسەش كە كفنی بكات ، ئەوا خوای پەروەردگار لە ڕۆژی دواییدا لە ئاورێشمی تەنك و ئەستوری بەهەشتی لە بەر دەكات .
دووەم : هەستانی بەو كارە تەنها لەبەر ڕەزامەندی خوای پەروەردگار بێت ، هیچ پاداشت و سوپاس گوزاریەكی نەوێت لە شتە دونیاوییەكان ، ئەوەش لە بەر ئەو بنەوایەی كە لە شەریعەتدا جێگیر بووە كە خوای پەروەردگار هیچ پەرستش و كردەوەیەك وەرناگرێت ئەگەر تەنها بۆ خوای پەروەردگار ئەنجام نەدرابێت .
============
(1) أخرجه أبو داود ( 2 / 62 - 63 ) والترمذي ( 2 / 132 ) وحسنه ، وابن حبان في صحيحه ( 751 - موارد ) والطيالسي ( 2314 ) وأحمد ( 280 ، 433 ، 454 ، 472 ) .
من طرق عن أبي هريرة،وبعض طرقه حسن،وبعضه صحيح على شرط مسلم (وقد بينت ذلك بيانا شافيا في كتابي " الثمر المستطاب " - " كتاب الغسل ") ، وقد ساق له ابن القيم في " تهذيب السنن "إحدى عشر طريقا عنه، ثم قال : " وهذه الطرق تدل على أن الحديث محفوظ " .
قلت : وقد صححه ابن القطان ، وكذا ابن حرم في " المحلى " (1/250،2/23 - 25) والحافظ في " التلخيص " (2/ 134- منيرية ) .
وقال : وظاهر الامر يفيد الوجوب ، وإنما لم نقل به لحديثين :
الاول : قوله : " ليس عليكم في غسل ميتكم غسل إذا غسلتموه ، فإن ميتكم ليس بنجس ،فحسبكم أن تغسلوا أيديكم ". أخرجه الحاكم (1/386) والبيهقي (3/398) من حديث ابن عباس وقال الحاكم : " صحيح على شرط البخاري " ووافقه الذهبي ! وإنما هو حسن الاسناد كما قال الحافظ في " التلخيص " لان فيه عمرو بن عمرو ، وفيه كلام ، وقد قال الذهبي نفسه في " الميزان " بعد أن ساق أقوال الائمة فيه : " حديثه صالح حسن ".
الثاني : قول ابن عمر رضي الله عنه " كنا نغسل الميت ،فمنا من يغتسل ومنا من لا يغتسل " أخرجه الدار فطني ( 191 ) والخطيب في تاريخه ( 5 / 424 ) باسناد صحيح كما قال الحافظ ، وأشار إلى ذلك الامام أحمد ، فقد روى الخطيب عنه أنه حض ابنه عبد الله على كتابة هذا الحديث .
(2) أحرجه الحاكم ( 1 / 354 ، 362 ) والبيهقي ( 3 / 395 ) من حديث أبي رافع رضي الله عنه ، وقال الحاكم : " صحيح على شرط مسلم " . ووافقه الذهبي ، وهو كما قالا . وقد رواه الطبراني في " الكبير " بلفظ : " أربعين كبيرة " .
وقال المنذري (4/171) وتبعه الهيثمي (3/21) : " رواته محتج بهم في الصحيح " . وقال الحافظ ابن حجر في " الدراية " (1/40 ) : " إسناده قوي " .

سەردان: ١,٥٠٣ بەش: شۆردن و کفن کردنى مردوو